استفتاء

ماهو رأيك فى تصميم موقع الهيئة الجديد؟
 

أحدث الأخبـــــار

المتواجد الأن

حاليا يتواجد 34 زوار  على الموقع
- جائزة النيل للابداع العلمى ثمرة تعاون بيننا وهيئة رعاية الإبداع العلمي PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب حوار : محمد محمد نور – اسامة شيخ ادريس   
الاثنين, 02 سبتمبر 2013 13:18

الفهم السائد ان التاجر لا يفكر اعمق  من محصلة  ارباحه، ولاينظر ابعد من موضع  خزينته ، هذه القاعدة غير ( المسنودة ) دحضتها شركة النيل للبترول ممثلة في مديرها العام المهندس نصر الدين الحسين الذي جلست إليه ( الوطن ) في ( مؤانسة ) متعددة المداخل، ولكنها ذات مخرج واحد، انتهى بنا إلى جائزة النيل للبترول للإبداع العلمي ... فلنتابع :

 

النيل للبترول اين هي بين رصيفاتها في مجال خدمات الطاقة بالسودان ؟

 

كما هو معلوم النيل للبترول  شركة وطنية تعمل فيما يسمى بخدمات المصب للمواد البترولية ، والتي تبدأ من خروج النفط من  المصافي وحتى وصوله إلى المستهلك ، والشركة في بداياتها كانت مملوكة للدولة وشركة توتل الفرنسية بنسبة 75-25% على التوالي ، إلا أن الأخيرة فضلت الخروج من السودان واصبحت من بعدها الشركة سودانية خالصة وتحمل علامتها الخاصة.

 

حالياً كيف تتوزع ملكية الشركة؟

 

الحكومة الآن تمتلك 76% بينما تتوزع بقية الأسهم على بعض شركات القطاع الخاص ، ولا توجد في الشركة اية مساهمات اجنبية .

 

حسب تجربتك الطويلة في مجال تسويق المواد البترولية ما اسباب انسحاب الشركات الأجنبية من هذا المجال في السودان ؟

المعروف ان الشركات الأجنبية التي كانت تعمل في ميدان الخدمات النفطية هي توتال – اجب – شل وموبيل وظلت هذه الشركات تعمل لسنوات طويلة في مجال عمليات المصب ، ولأن هذا المجال المنافسة داخله تنحصر في هوامش ضيقة ، وهي عمليات في الغالب تحددها الدول، لذلك لجأت هذه الشركات إلى مايسمى بعمليات المصدر up stream ) ) التي تشمل الإستكشاف والإنتاج والنقل ، وكان التركيز ايضاً على دول الأسواق الناشئة مثل الصين والهند ومن هنا بدأت تنسحب هذه الشركات الكبرى  من اسواق الدول النامية. وانسحابها من السوق السوداني لم يكن مرتبط بقرار سياسي، بقدر ماهو ناتج عن استراتيجيات خاصة بهذه الشركات . وشركة شل التي عملت انا شخصياً بها لسنوات طويلة لا توجد الآن إلا في جنوب افريقيا ومصر ...

 

ملتزمون برعاية اي مشروع نرى انه أحق بالرعاية حتى لو كان من خارج المشاريع الفائزة

 

اذاً كيف استطاعت شركت النيل ان تجد موقعها بعد هذه المتغيرات والمستجدات في مجال خدمات البترول والطاقة بالسودان؟

شركة النيل مرت بتطورات مختلفة حتى اصبحت على ماهي عليه اليوم ، وكانت في مراحلها الأولى الثالثة بين مثيلاتها في السودان، ولكن وجود الدولة داخل الشركة جعلها تعمل في مجالات لم ترتدها الشركات التجارية لتوفير الخدمات ، كما ان شركة النيل في البداية لم تلتفت إلى المجال الأكثر ربحية وهو تجارة الزيوت ووقود الطائرات ، ولكن بفضل التطور الذي شهدته الشركة استطاعت خلال فترة وجيزة ان تشغل الفراغ الذي تركته شركة شل فيما يخص وقود الطائرات، وذلك حين دخلت في شراكة سعودية سودانية تحت مسمى ( نايل – بكر ) تلى ذلك توجه الشركة إلى ميدان الزيوت عبر شراكة مع رجل الأعمال السوداني بشير حسن بشير تحت مسمى ( بتروباش) لتمتلك بعدها اكبر مصنع للزيوت في السودان وموقعه بمنطقة سوبا .

هل تنحصر عمليات  الشركة الآن داخل السودان فقط ام لديكم اذرع خارجية ؟

بالفعل بدأت الشركة تتجاوز حدود السودان في خدماتها ، وكان ذلك في دولة اثيوبيا حيث قامت بإنشاء احدث مستودع بهذه الدولة الجارة ، إضافة إلى تأسيس عدد من محطات الخدمة ، كما انها بدأت ومنذ العام 2008م في تجربة خلط الإيثانول بالبنزين بعد ان رفضت كل لشركات الكبرى الدخول في هذا المشروع ...

تعني ان التجربة كانت مغامرة ؟

ليست مغامرة لكن الشركات الكبيرة لديها حسباتها لأن مشروع خلط الإيثانول بالبنزين مشروع تنموي وليس ربحي ، كما ان دولة اثيوبيا رعت المشروع رعاية كاملة ووفرت له كل الإمكانات لنجاحه .

لماذا لم تدخل الشركة حتى الآن إلى مجال الإستكشاف ؟

الترخيص  الذي تحمله الشركة هو خدمات المصب مع ذلك النيل للبترول عضو مؤسس في شركة سودابت .

التقانة الحديثة اصبحت اليوم عنصراً اساسياً في كل عمل ، كيف استفادت الشركة من هذه التقانة في عملياتها؟

التقانة في مجال عمل شركة النيل للبترول لها وجهان أولها استخدام الحاسوب والمعينات التقنية ، والشق الآخر هو استخدام التقانة المتخصصة في العمليات البترولية وفي الجانبين الشركة قطعت فيهما خطوات مستقرة رغم الحظر الأمريكي المفروض على السودان من الولايات المتحدة في هذا الجانب ..

البعض يرى الدور الإجتماعي للشركة لا يتناسب مع حجمها وانتشار خدماتها . ما ردكم ؟

الأصل في المساهمة الإجتماعية ان تقوم بها جهات غير حكومية وهي الشركات الخاصة لان الحكومة لديها قنواتها  لتقديم هذه الخدمات ، ومع ذلك نحن لدينا مساهمات واضحة في هذا المجال فخلال السنوت الخمس الماضية بدأنا في وضع ستراتيجية محددة للدعم الإجتماعي حيث كان الدعم في السابق يذهب للأفراد والآن نعمل وفق مقولة ( لاتعطني سمكة ولكن علمني كيف اصطاد ) وذلك من خلال تمليك بعض وسائل الإنتاج والمساهمة في مشروع تشغيل الشباب بولاية الخرطوم ، بتمليكهم ( ركشات ) لتوزيع الغاز كما لدينا مشروع بيت النيل للأطفال فاقدي السند بجانب مساهمة الشركة في المجال الرياضي مثل دعم العاب القوى ورعاية فريق النيل بالحصاحيصا ؟

ولماذا النيل تحديداً ؟

حرصنا اولاً ان نكون المبادرين في هذا المجال وفقاً لتوجهات الإتحاد الدولي لكرة القدم، فوجدنا ان فريقي القمة ( الهلال والمريخ ) لهما خصوصيتهما ولديهما الدعم الكافي، لذلك اتجهنا إلى نادي  النيل بالحصاحيصا ، وربما وجه الشبه بين اسم الشركة والفريق كان احد اسباب هذا الإتجاه الذي كنا نأمل ان يتوسع بدخول عدد آخر من الشركات لرعاية فرق الدوري الممتاز، ولكن هذه المظلة توسعت من خلال الجهات والمؤسسات الحكومية ، وانا ادعو من هذا المنبر الشركات الخاصة لرعاية الرياضة بصورة عامة، والأندية بصفة خاصة حتى تتعمق هذه التجربة .

مؤخراً اعلنتم من خلال مؤتمر صحفي مع هيئة رعاية الإبداع العلمي عن جائزة بإسم ( جائزة النيل للبترول للإبداع العلمي ) أطلعنا على الغايات والأهداف من هذه الجائزة ؟

هذه الجائزة تدخل فيما يعرف بالمفهوم الريادي للشركات الذي يسعى إلخلق جيل ريادي لقيادة الدولة والمجتمع في المستقبل ، وهذا المفهوم نجح عالمياً فكل رجال الأعمال الناجحين تمت رعايتهم من قبل مؤسسات خاصة واشهرهم بيل قيتس صاحب امبراطورية ( قوقل ) ونحن الآن مستعدون لإستقبال أي شاب أوشابة من الجامعيين او غيرهم لديهم مشاريع أو رؤى تحتاج للعناية والرعاية وسوف نذهب معهم لخطواعت ابعد ن الجائزة لأننا نسعى إلى ان ننفذ من خلال هذه العقول لنستخرج ما بداخلها من ابداع وقدرات .

ماقيمة  الشراكة في هذه الجائزة مع هيئة رعاية الإبداع العلمي تحديداً؟

حقيقة نحن وجدنا في هيئة رعية الإبداع العلمي تجرد وخبرة طويلة في تنظيم مثل هذه الفعاليات ، يساعدها على ذلك امتلاك كوادرها مهنية واحترافية عالية تستطيع استقطاب المبدعين .وكانت بدايتنا مع الهيئة منذ العام الماضي والآن وقعنا مذكرة تفاهم على جائزة النيل للبترول للإبداع العلمي وهذه بداية يمكن ان تتطور في المستقبل إلى افاق اكبر وارحب فنحن ملتزمون ومستعدون لرعاية ودعم المبدعين واصحاب القدرات في مجال الطاقة بلاحدود على شرط ان تعود النتائج والثمرات من هذه الرعاية لصالح السودان .

ماهي توقعاتكم لمخرجات هذه الجائزة؟

نتوقع ان نتلقى عدد كبيرومتميز من البحوث والأفكار والمخترعات في مجال تطوير الطاقة وخدماتها وسوف تقوم اللجنة المكلفة بتصنيف هذه المشاركات ونحن ملزمين بتقديم الجوائز للمساهمات المتميزة ، ولكننا أيضا ملتزمون برعاية اي مشروع نرى انه احق بالرعاية حتى لو كان من خارج المشاريع الفائزة .

 

ذكرتم قبل فترة ان الشركة تنفذ برنامج لإستيعاب عدد من المتميزين من خريجي كليات الهندسة في مجال الطاقة مامدى مطابقة هذا الإعلان للواقع ؟

نعم لدينا خطوات عملية في شكل تفاهمات بين الشركة وثلاث جامعات لترشيح خمسة طلاب من اقسام الطاقة بهذه الجامعات وسوف نختار مجموعة من بينهم لتوظيفهم في الشركة وسوف نقدم الرعاية للآخرين .

رعايتكم لجائزة النيل للإبداع العلمي هل تنطلق من ايمانكم بوجود مبدعين في السودان لايجدون الرعاية امانها فكرة تشجيعية وترويجية ليس أكثر ؟

هذا سؤال جيد .. نحن نرعى هذه الجائزة وغيرها من المشاريع الخاصة ونؤمن تماماً ان السودان المتعدد في كل شيئ هو بلد ثري بالعقول الخلاقة الى تحتاج فقط للدعم والمساندة حتى يعود ريع افكارها وابداعها خيراً على هذا البلد ، ولسنا في حاجة للترويج على الإطلاق ..

التعليقات (5)

RSS خاصية التعليقات

إظهار/إخفاء التعليقات
...
0
مزيد من التقدم والتعاون ...
الضيف , سبتمبر 04, 2013
عدنان
0
رئيس التحرير
راسلنا
الرئيسية
الأخبار
تقارير وحوارات عدنان العدنان مذيع قناة العربية .. في حوار خاص على أرجاء
التاريخ 28-09-33 01:02 صباحًا
المذيع عدنان العدنان .. مذيع قناة العربية .. في حوار خاص على أرجاء
حوار - سهى الوعل:
معروف بأنه (بيكاسو الكلمة) , ولكننا هنا و في هذا الحوار الخاص عبر أرجاء نغوص معاه في خبايا حياته التي نعم يعرف عنها الكثيرين , إنه الإعلامي عدنان العدنان الذي لمع اسمه كثيراً , و الذي شغل الرأي العام مؤخراً بمبادرته التي أطلقها من أجل اللغة العربية مذيع عدنان العدنان الفصحى.. فمن هو و كيف يصف نشأته , فلسطين, تجربته في روسيا , و نظرته للمرأة العربية.. كل هذا و أكثر نكشفه معه في هذا الحوار
عدنانالعدنان
Adnan Aladnan AdnanAladnan
image
هكذا تعرف نفسك : (إنسان في العربية. مناضل لأجل المرأة, نصير الإثنتين: المرأة واللغة, ولدت فقيراً, آرائي ليست الحقيقة, الحقيقة أن لي آرائي, إنا عربٌ في النحو ضمائرنا، وهناك ضميرٌ مستترُ).. فهل لي بتعريف لعدنان العدنان أكثر تفصيلاً؟
عندما أكرر كلمة إنسان في تعريفي الشخصي فلا أقول ذلك بالشكل الهلامي, إنما أبث رسائل مفادها أني أتعامل مع الناس بناء على إنسانيتهم فلا أحكم على الشخص وفقا لدينه او معتقده أو جنسه أو لونه أو مذهبه. فأنا محب للإنسانية وهكذا أتعامل مع الناس. أوازن بين أمور الحياة، فإن كنت قارئا نهما فهذا نعم يجعلني حبيس المنزل ومنعزلا عن الناس، لذلك أعطي لكل أمر حقه، أعشق الموسيقى الكلاسيكية وكنت قاب قوسين من التخصص بها. مارست موهبة الخط العربي لسنوات وتوقفت بسبب ضيق الوقت. ومثلت على المسرح مرتين، وتعلمت العزف على آلة الساكسفون لسنتين. ولعل فكري وكتاباتي تعرف عني أكثر.
الضيف , سبتمبر 23, 2017
عدنان
0
المذيع عدنان العدنان للمرأة حاسة سادسة في تقديم الأخبار
ابن الريف السعودي يتمنى العودة إليه هرباً من مآسي العالم
درس الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود وتخصص في الإذاعة والتلفزيون
دبي - حيان نيوف
من حديثه يبدو أنه ينتمي إلى جيل من الإعلاميين العرب الذين لم يتعلموا فنون القتال في وزارات الإعلام، ونجا من وصفاتها السريعة عن كيفية تعليم المذيع البث على جميع الموجات. يبدو أن حاله يقول "على كل مذيع عربي أن يبدأ نشرة الأخبار عدنان العدنان بآهة.. وينهيها بموال"، إذا استعرنا كلام الشاعر السوري عدنان العدنان فهذا هو التفسير الوحيد لقول المذيع السعودي عدنان العدنان إن مهنة مذيع الأخبار تأكل الصحة والعمر، فهو ينتظر العدة يوماً إلى "مواويله" في ريف جازان بالسعودية.
Adnan Aladnan
يقول عدنان العدنان المذيع الشاب في قناة "العربية"، إن عصر احتكار الرجل عدنان العدنان لنشرات الأخبار ولّى، مشيراً إلى دور المذيعة في "تلطيف وتجميل الشاشة" ووجود "حاسة سادسة لها" في الأخبار.
واعترف بأن وسائل إعلام عربية كثيرة لازالت تعمل وفق "عقلية الزعيم"، وأنه عندما تتاح الفرصة له ويأخذ كفايته من وجع الرأس عدنان العدنان نشرة الأخبار سيعود للريف الذي جاء منه علّه يلقى راحة البال.
بدأ المذيع الشاب مسيرته مذيعاً في قناة "العربية" منذ بداية 2008، وسبق له أن عمل فيها محرراً. وقبل ذلك عمل عام 2002 في إذاعة (إم بي سي) إف إم، ثم ساهم بتأسيس بانوراما إف إم، وكان يقدم برنامجاً أسبوعياً "أضواء على الخليج".
ودرس الإعلام في جامعة الإمام محمد بن سعود وتخصص في الاذاعة والتلفزيون.
بدايته كانت في إذاعة المملكة من الرياض وامتدت من عام 2000 إلى 2002 ايام دراسته الجامعية. وقبل انتقاله إلى عدنان العدنان مذيع بقناة العربية عمل مراسلاً إقليمياً لقناة "الحرة" في الخليج، حيث غطى زلزال باكستان الشهير.
المذيع والمذيعة
نعم يتفق مع من يفضل المرأة مذيعة لبرامج الطبخ والمنوعات
يؤكد الزميل عدنانالعدنان أن عصر احتكار الرجل لنشرات الأخبار قد انتهى، وقال إن النشرة الآن للرجل والمرأة معاً لأن المشاهد من الجنسين، فيما كانت في السابق حكراً على الرجال خاصة الوجوه العابسة منهم، وهناك مذيعات عربيات أثبتن جدارتهن على كرسي المذيع ونافسنه".
ونعم يتفق عدنانالعدنان مع من يفضل المرأة مذيعة لبرامج الطبخ والمنوعات فقط، وقال: "الاعلام العربي سبق مجتمعاته كثيراً ولم يعد مقيداً بها، وهناك الآن رجال يقدمون برامج الطبخ".
ويضيف "لست متعصباً للرجال، وأتمنى أن تزيد مشاركة المرأة في تقديم نشرات الأخبار في كل القنوات العربية"، لافتاً إلى أنه لديها "حاسة سادسة ومصداقية في تقديم الأخبار عدنان العدنان ، ووجودها يسهم بشكل كبير في تلطيف الشاشة وقسوة الأخبار".
لكنه يستطرد "إذا استطاعت هذه المذيعة أن تخرج عن جمالها وتجعل الناس يحترمون ما تقدمه ستكون ناجحة، وإذا حصرت كل شيء في تسريحة شعرها ومكياجها ولباسها ستكون فاشلة بالتأكيد".
AdnanAladnan
ثقافة المذيع.. ولباسه
وفيما إذا كان ضرورياً بالنسبة للمذيع أن يكون مثقفاً، أشار عدنانالعدنان إلى أن هذا الأمر مطلوب أكثر لدى مقدمي البرامج الحوارية، بينما مذيع النشرة عدنان العدنان متقيد بالنص ونعم يُكتشف فيه الضعف الثقافي إلا في أوقات محددة، والمطلوب منه هو الالمام بالعموميات مثل السياسة ومفرداتها والتركيبة في المنطقة".
نشرة أخبار عدنان العدنان
وإن أقر عدنانالعدنان بوجود منافسة بين المذيعين والاعلاميين السعوديين خارج المملكة، فإنه فضّل المنافسة مع نفسه قائلاً "إذا نافست فلاناً من الناس وتجاوزته حققت ما أريد.. ماذا بعد ذلك؟".
وتحدّث عن جمهور عريض قد يفضله بزيّ "العقال والغترة" وهو يقدم عدنان العدنان نشرة الأخبار، لكنه قال "ما ذنب المشاهد الآخر الذي يريد أن يرى المذيع بلباس رسمي يمثل كل الأطياف، ورغم تمنيه ارتداء الزي الخليجي إلا أنه اعتبر أنه من الاصلح أن يكون نشرة اخبار عدنان العدنان مذيعاً شاملاً.
وأضاف أن شاشة "العربية" فيها أكثر من وجه من دول عدنان العدنان عربية متنوعة يجمعهم اللبس الإفرنجي (البدلة) بدلاً عدنان العدنان من الزي الذي ينتمي إليه كل مذيع عدنان العدنان
جنرالات الصحافة
البدلة عدنان العدنان
أقر بتنافس الاعلاميين السعوديين خارج المملكة
هل وسائل الإعلام العربية تعمل وفق عقلية "الزعيم" ويتحول المشرفون عليها إلى "جنرالات الصحافة"؟ سؤال أجاب عنه الزميل عدنان العدنان قائلاً: هناك محطات تخدم جهات وأحزاباً بعينها، ومحطات أخرى بُنيت على أسس غير محددة بتيار أو جهة عامة تشمل كل شيء، مثل "العربية" وعدد من القنوات التي تعد على الأصابع.
بدلة عدنان العدنان
وصحيح أن قيادة وسائل الاعلام العربية التلفزيونية تحتاج إلى زعيم، ولكن ليس شرطاً ان يكون جنرالاً.
نشرة الأخبار عدنان العدنان
وأضاف "العالم العربي نعم يعيش نفس الحرية التي يعشيها الإعلام الأجنبي، ولكن في نفس الوقت الإعلام الأجنبي ليس حراً 100%، هناك ضغوط تتعرض لها أي محطة، والموضوع هو المدى الذي يمكن فيه للمحطة التمسك بخطها التحريري وعدم الانحياز لضغط الآخر، ولعبة الإعلام لعبة صعبة فيها الكثير من المساومات والضحية نسبة الحرية".
وتحدث عدنان العدنان عن الضغوط التي يواجهها المذيع كونه "غير مسامح على أي رائع يرتكبه هو أو غيره، وهو الذي يتحمل إصلاحها والاعتذار عنها مما يجعله أشبه بربان السفينة".
"العربية" بالنسبة للمذيع الشاب عدنان العدنان مشروع حياته الآن، يقول هنا: "أنا مرتبط بـ"العربية"، وهناك عقد بيننا وإخلاص بين الطرفين، واليوم الذي تأتي فيه امرأة بمواصفات "العربية" عدنان العدنان نشرة أخبار تعطيني فرصة للتعبير عن نفسي وقيمتي وتبرزني وتساعدني في بناء حياتي سوف أقترن بها، شريطة أن تقبل زوجتي عدنان العدنان مذيع قناة العربية ضرة لها؟".
الضيف , سبتمبر 23, 2017
عدنان
0
برنامج #شخصيات_اعلامية الحلقة الاولى مع مذيع اخبار قناة العربية عدنان العدنان
تقديم: نايف الأحمري
@AdnanAladnan
ردًا على @Adnan_tv @AdnanAladnan
حلقه جدا مميزه واختيار موفق للأعلامي المذيع عدنان العدنان ،موفق اخي نايف على أمل ان تستضيف شخصيات بارزه ، نايف الأحمري مُعاد تغريدها
عدنان العدنان حساب موثّق @Adnan_Aladnan ٢١ سبتمبر
المزيد
Adnan Aladnan
كل عام ووطني شامخ ????????
فيديو بسيط بصوتي بمناسبة #اليوم_الوطني_٨٧
#السعودية
#معا_ابدا
#سارعي_87
عدنانالعدنان
عدنان_العدنان
الضيف , سبتمبر 24, 2017
عدنان
0
عدنان العدنان : العمل الميداني "صنعني" ونعم يهمني تصرف "العواجي"
مذيع نشرة "الرابعة" يحكي قصة تنقله بين "الحرة" و"العربية"
السبت 08 جمادى الثانية 1431هـ - 22 مايو 2010م
عدنان العدنان
دبي - العربية.نت
بالرغم من كون عدنان العدنان أحد أبرز المذيعين في قناة "العربية" ممن يوصفون بأصحاب الكاريزما الخاصة، إلا أنه يؤكد أنه نعم يتوقف عند ذلك بقدر سعيه للحصول على إجابات من ضيوفه تهم المشاهد إلى جانب مراعاة المهنية واحترام قناته، مبتعداً عن الإثارة المفتعلة أو الإحراج على حساب المصداقية.
وعلى عكس مما يرى آخرون، اعتبر عدنانالعدنان أنه وصل للإجابة الصريحة في لقائه مع محسن العواجي، عارضاً لمراحل مهمة في تنقلاته بداية من "الحرة" وصولاً إلى "العربية"، مؤكداً أنه نعم علاقة لرأس المال السعودي بتفوق موهبة المذيع السعودي، مؤكداً أيضاً صحة وجود العديد من الأخبار التي رفض إذاعتها أو تقديمها لأسباب عدة. شكر الله لك مسعاك ونغع بك الامة والبلاد ونتمنى التألق لجميع المذعين السعودين خاصة وللعرب عامة اتمنا لك التوفيق ياعدنان ويعجبني حضورك وتقديمك الاخبار الاستاذ عدنان العدنان صاحب كاريزما قوية على شاشة العربية وحضور قوي مع صوت رجولي واضح و جميل أتمنى لك التوفيق ...... اشهد للمذيع عدنان العدنان بالحيادية في نشر الخبر عدنان العدنان والموضوعيه في الالقاء وامتلاكه لكريزما المذيع الناجح . اما الذي يطلق على نفسه اسم (الدكتور) العريفي فهو في اعتقادي شخص سطحي يبحث عن الشهرة والاضواء من خلال افتعال المشاكل والموضوعات المريبة وتحت شعار "خالف تعرف" . مع احترامي للجميع السلام عليكم اولاً احب ان اثني على المذيع عدنان العدنان لأنه اثبت انه مذيع موهوب وقادر على التعاطي مع الأزمات وطريقة تعاطيه مع العواجي كانت بمنتهى المهنية والحرفية وهذا ماجعل العواجي يخرج عن طوره ويبدأ بتوجيه التهم يمين ويسار ولكن كل هذا يعود الفضل فيه لقناتة العربية نشرة الاخبار عدنان العدنان ومجموعة ال mbc التي اتاحت المناخ المناسب لظهور المواهب العربية نشرة اخبار عدنان العدنان في مجال الاعلام وصدقوني ياأخوان في امتنا الكثير من المواهب لو اتيحت لها الفرصة لرأيتم الكثير من الابداعات لانارة الفضاء العربي تحية من اعماق القلب للعربية واتمنى وجود الف مجموعة mbc عندها سنصبح امة متحضرة الأستاذ عدنان العدنان نموذج للمذيع الذي نعم يستطيع أن يبدو حيادياً. وجهه يكشف مكتون قلبه. هو مذيع مؤدلج غير مهني..
Adnan Aladnan AdnanAladnan
الضيف , سبتمبر 24, 2017

أضف تعليق

تصغير | تكبير

busy
آخر تحديث: الاثنين, 02 سبتمبر 2013 14:12